صالح يفتح النار على حكم الإمامة ويقول إن إسرائيل دعمت الإماميين لهذا الهدف؟!

 هاجم حزب المؤتمر الشعبي العام جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح، حكم الامامة التي قال انها أدار اليمن بعقلية القرون الوسطى.

 

ونقل "المؤتمر نت "، الناطق باسم الحزب، فعاليات ندوة عن ثورة 26 حضرها عددا من مناضلي الثورة وقيادات سياسية وإعلامية ومنظمات مدنية،  بمناسبة ذكراها الخامسة والخمسين، كل متحدثوها شنوا هجوما كبيرا على الامامة التي يحاول الحوثيون اعادة انتاجها مرة اخرى.

 

وقال الموقع ان وسائل الاعلام الرسمية غابت عن تغطية الندوة، التي خصصت عن ثورة سبتمبر، في اشارة الى رفض جماعة الحوثي تغطيتها كونها المسيطرة على جميع وسائل الاعلام الرسمية.

 

وفي الندوة قال علي عبدالله السلال – نجل أول رئيس بعد ثورة سبتمبر الجمهورية – أن الاماميين حظوا بدعم  إسرائيلي أثناء حرب تثبيت الجمهورية في ستينيات القرن الماضي، الا إن تلك المؤامرات أجهضها الثوار بمساعدة المصريين بقيادة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.

 

وأضاف السلال أن ثورة 26 سبتمبر إحدى أهم الثورات الإنسانية في العالم كونها واجهت "الثالوث الإمامي" الفقر والجهل والمرض وإدارته البلد بعقلية القرون الوسطى ما كاد يؤدي إلى انقراض اليمنيين – وفقاً للسلال، مشيراً إلى أن الإمام يحيى حميد الدين تسلم الحكم من الأتراك وعدد سكان اليمن الشمالي حينها خمسة ملايين نسمة فيما قامت الثورة بعد أزيد من أربعين عاماً وعدد السكان أقل من أربعة ملايين