برشلونة بطلا لليجا الاسبانية للمرة ال24 والملكي وصيفا

تُوج نادي برشلونة بطلا للدوري الأسباني لكرة القدم للمرة الرابعة والعشرين في تاريخه بعد فوزه على مضيفه غرناطة بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في الجولة الأخيرة من المسابقة.

 

ورفع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة الإسبانى، رصيده إلى تحقيق 8 ألقاب لليجا على مدار مسيرته الحافلة برفقة الفريق الكتالونى، وذلك عقب فوزه البارسا على غرناطة، بنتيجة 3/ 0، مساء اليوم السبت، فى الجولة الأخيرة للدوري الإسباني. وتساوى ميسي مع ألقاب الدوري الإسباني التى حققها الغريم التقليدى ريال مدريد منذ عام 1990، حيث فاز الفريق الملكى بالبطولة 8 مرات فقط فى اخر 26 عاما.

 

وتألق لاعب أوروغواي لويس سواريز فأحرز ثلاثة أهداف "هاتريك" ليقود برشلونة للفوز باللقب برصيد 91 نقطة متفوقا بنقطة واحدة على ريال مدريد، الذي فاز على ديبورتيفو لا كورونا بهدفين.

 

وتقدم سواريز لبرشلونة في الدقيقة 22 بعد أن سدد الكرة في الشباك مستغلا تمريرة زميله جوردي ألبا.

 

وأضاف سواريز الهدف الثاني في الدقيقة 38 من تسديدة بالرأس بعد تمريرة عرضية لزميله البرازيلي داني ألفيش. ثم أحرز الهدف الثالث له ولفريقه "هاتريك" قبل نهاية المباراة بأربع دقائق، ورفع سواريز رصيده من الأهداف في بطولة الدوري إلى 40 هدفا لينتزع لقب هداف الدوري من أقرب منافسيه كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد.

 

وجاء فوز برشلونة باللقب ليعوض الجماهير عن خروج الفريق من بطولة دوري أبطال أوروبا بعد هزيمته في دور ربع النهائي أمام اتليتيكو مدريد الأسباني.

وقد يضيف برشلونة لقبا ثانيا هذا الموسم إذا استطاع الفوز ببطولة كأس ملك أسبانيا إذا فاز في المباراة النهائية المقررة في 22 مايو / ايار الجاري على إشبيلية.

يذكر أن برشلونة حقق ثلث عدد مرات فوزه بلقب الدوري في وجود لاعبيه القائد اندريس إنييستا وليونيل ميسي، فقد حصل النادي على البطولة 16 مرة خلال 75 عاما من بدء المسابقة، ثم حقق اللقب 8 مرات منذ أن لعب انييستا وميسي في صفوفه.

 

تمسك ريال مدريد بوصافة الدوري الإسباني لكرة القدم، بفوزه على لاكورونا بهدفين دون مقابل، في ختام مباريات الليغا.

 

واحتل ريال مدريد المركز الثاني بفوزه على نظيره ديبورتيفو لاكورونا، ضمن منافسات الجولة 38 والأخيرة من الليغا.

 

الريال كان الطرف الأفضل، وتمكن من حسم اللقاء بهدفين نظيفين، حملا توقيع البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقتين 7 و25، ليرفع الفريق الملكي رصيده إلى 90 نقطة في المركز الثاني، ويتجمد رصيد لاكورونيا عند 42 نقطة، وبات مهدداً بفقدان المركز 13 في جدول الليغا